صحة

تعرف على أسباب وأضرار انخفاض سرعة الحيوان المنوى

الكثير من الرجال يعانون من انخفاض سرعة الحيوان المنوي والتي تؤدي بدورها للعقم في بعض الحالات، ولهذا المرض العديد من طرق العلاج والتي نقدمها لكم في السطور التالية:

الحيوانات المنوية والعقم وصحة الحيوانات المنوية هي عامل مهم في قدرة الزوجين على الإنجاب فهناك ستة معايير رئيسية لقياس صحة الحيوانات المنوي منها: الكثافة والقدرة على الحركة والشكل والقدرة على المرور عبر مخاط عنق الرحم والوصول إلى البويضة وتفاعل الأكروسوم والبروتينات السكرية الرابطة والجينات والتغلظ، وتحتاج الحيوانات المنوية أيضًا إلى الوصول للعدد الصحيح من الكروموسومات لنجاح الحمل.

يمكن أن يؤدي انهيار أو قصور في أي من هذه المعايير إلى العقم عند الذكور فالحيوانات المنوية والحمل تُعرَّف حركية الحيوانات المنوية الصحية بأنها حيوانات منوية ذات تقدم للأمام لا يقل عن 25 ميكرومتر في الثانية، وإذا كان الرجل يعاني من ضعف قدرة الحيوانات المنوية على الحركة، فإنه يطلق عليه اسم وهن “النطاف”.

هناك أنواع مختلفة من مشكلات حركة الحيوانات المنوية، بما في ذلك: حركية تقدمية بطيئة، حركية غير تقدمية، والتي يتم تعريفها على أنها أقل من 5 ميكرومتر في الثانية.

تلعب عوامل الحياة والبيئة دورًا كبيرًا أيضاً في حركية الحيوانات المنوية فالتدخين على سبيل المثال له صلة بتناقص حركة الحيوانات المنوية، خاصةً إذا كان الرجل يدخن أكثر من 10 سجائر يومياً.

قد يتعرض الرجال الذين لديهم وظائف تشمل الرسم أو القيادة أو الصدمات المتكررة إلى منطقة الحوض لخطر العقم الناتج عن العمل.

هناك أيضاً دوالي الخصية، والتي تحدث عندما تتضخم الأوردة داخل كيس الصفن، وقد تم ربط هذه الحالة بانخفاض حركة الحيوانات المنوية.

قد يكون انخفاض حركة الحيوانات المنوية أيضًا بسبب اضطراب في إفراز الغدد الجنسية التابعة للذكور، مما يؤدي إلى إفراغ الغدد ببطء أكثر.

اقرأ أيضاً: نصائح مهمة.. ٢٥ حقيقة عن ليلة الدخلة وممارسة العلاقة الجنسية لأول مرة

اقرأ أيضاً: 8  أشياء تريدها المرأة من الرجل أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

اقرأ أيضاً: 7 أسباب قد تكون العائق لحدوث الحمل.. تجنبيها

اقرأ أيضاً: 7 حركات يحبها الزوج في العلاقة الحميمة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى