شاشة

إبراهيم عيسى: ما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية أمس انتصار للديموقراطية

قال الإعلامى إبراهيم عيسى، إن المشهد أمس فى الولايات المتحدة الأمريكية، كان مروعا، فى أمر لم يتكرر من قبل، فجنود ترامب غير العسكريين، وغير المحتليين، اقتحموا مبانى وأصيب 59 شخصا، وقتل 4، وما بين هذه الأحداث، نجد الشامتين، وهناك البعض يتوقع ويترقب، وستاءل، “هل نشهد تغيرا فى الولايات المتحدة الأمريكية”، فهل انهزمت الديموقراطية فى أمريكا، وهل يحث لأمريكا أن تتحدث عن الديموقراطية، وتعطينا دروسا عنها.

وأضاف خلال برنامجه “حديث القاهرة”، على القاهرة والناس، المشهد بدا وكأنه مستعارا من العالم الثالث، فعدد محدود وهزيل من حراس الكونجرس، تبدو مستسلمة من جموع المقتحمين، وأنصار ترامب.

وتابع، الديموقراطية لم تنهزم فى الولايات المتحدة، ولكنها انتصرت انتصارا هائلا، منذ 3 نوفمبر، وحتى اليوم، فالمعترض على نتيجة الانتخابات فى أمريكا هو رئيس أمريكا، فالمعروف والمعتاد عالميا، أن المعارضة هى من تعترض على الانتخابات أو نتيجتها، فترامب يدعى أن الانتخابات مزورة، وبدا أننا أمام دولة مؤسسات، أفرزت انتخابات لم يرض عنها الرئيس الأمريكى، ورغم ذلك لم تهتز هذه المؤسسات.

وأردف، حكام الولايات التابعة للديموقراطيين، ولترامب أعلنوا أن جو بايدن هو من فاز بالانتخابات، ولم يتلاعبوا أو يتلكأوا، بل أنهم أصبحوا معارضين لترامب، وأيضا القضاة انتصروا للقانون والدستور، على حساب ترامب الذى عينهم.

وأكد ترامب، نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس، يتعرض لضغوط من الرئيس الأمريكى، ومع ذلك احترم بنس القانون والدستور وصدق على هزيمته، فنحن أمام حالة تؤكد أن القراءة الخاطئة للمشهد الأمريكى على أنه انهيار غير صحيح.

وكشف، ماحدث أمس، كشف أن المجتمع الأمريكى به متعصبين وعنصريين، أحداثوا أزمات أمس، فترامب لا يرى إلا ترامب، ولكن مؤيديه، لديهم إيمان كامل به.

وعن تعامل بايدن، قال عيسى، إنه سيتصرف بسياسة أنها دولة “مش على راسها باطحة”، ولنفى فكرة أن ديموقراطيتهم تشوهت، فسوف تلجأ الإدارة الأمريكية، إلى الضغط على بعض الدول، ليُظهر أن أمريكا مازالت راعية الديموقراطية فى العالم.

اقرأ أيضاً: المرور تغلق تلك الطرق والمحاور بسبب الشبورة الكثيفة.. تعرف عليها

اقرأ أيضاً: جو بايدن: مهاجمو الكونجرس إرهابيون

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى