حكاوى مصرحوادث

نكشف لغز شهد طالبة الصيدلة.. وهل انتحرت أم قتلها هذا الشئ؟!

تسنيم أحمد

“أدعو_لشهد_أحمد”، “حق_شهد_لازم_يرجع”، هاشتاجات تصدرت مواقع التواصل الإجتماعى، للبحث عن شهد أحمد كمال  

شهد طالبة بالفرقة الثانية كلية الصيدلة جامعة قناة السويس، التى تغيبت عن منزلها بالعريش لمدة 50 ساعة، كما أفاد زملائها بالجامعة بحسن خلقها، وأنها ودودة ومتميزة، لكنها تعرضت لأزمة نفسية بعد إنهاء خطبتها، حتى تم إكتشاف جثتها بمياة نهر النيل  بمنطقة الوراق بشمال الجيزة .

 انهت شهد أحمد كمال دراستها، وقالت لزملائها أنها ستتجه للسكن الذي يبلغ بعده عن الجامعة 5 دقائق، وكما قال أحد زملائها أنها: “خلصت جامعتها وكانت مروحة وكانت تعبانة شوية”، وكان من المفترض أن تعود لأهلها، كما تعتاد، فهى تقيم أيام الدراسة بالسكن، وبنهاية الأسبوع تعود لقضاء العطلة مع أهلها.

وفى يوم الأربعاء الماضى اختفت حتى الساعة العاشرة مساء، مما أثار قلق أسرتها، وبعد الإتصال بزملائها تم إكتشاف غيابها عن السكن منذ صباح هذا اليوم، توجه أحمد كمال والد الطالبة ويعمل مدرس ومقيم في العريش بشمال سيناء، لإبلاغ الشرطة، وقد تم تشكيل فريق بحث للواقعة، وشملت التحريات والمعلومات التى جمعها فريق البحث الجنائي، من خلال فحص كاميرات المراقبة، وتبين أن شهد توجهت إلى موقف سيارات الأجرة العمومى، واستقلت سيارة أجرة فى اتجاه القاهرة، وحصلت الشرطة على جثة شهد بنهر النيل مرتدية كافة ملابسها دون أى إصابات.

 حضر والد الطالبة شهد، وتعرف عليها، ومن جانب بعض المصادر الغير مؤكدة قالت أن والد الطالبة قد صرح بأنها تعاني من الوسواس القهرى، وكانت تعالج بالفعل لدى أحد الأطباء النفسيين بالإسماعيلية.

إلا أن علم النفس يؤكد أن الطالبة شهد تعاني من  الإكتئاب بأيامها الأخيرة، فمن الملاحظ تغير بإبتسامتها من خلال صورها، حيث أن صورها بالماضي كانت أعينها مغلقة أثناء أبتسامها بالتصوير  وعضلات الفم مرتاحة، مما يوضح صدق مشاعرها، بينما صورها بالفترة الأخيرة كانت على العكس، فعينها كانت مفتوحة أثناء إبتسامتها، كما أنها كانت تميل رأسها للأسفل على عكس طبيعتها التي أمتازت برفع رأسها للأعلى، خاصة  أثناء تصويرها، ومن المعروف بعلم النفس عن الشخص المكتئب أنه دائما يميل رأسه للأسفل ولا يسطع الإبتسام بشكل طبيعى، وبالأونه الأخيرة كانت تفضل النظر للأسفل، ألا أن ذلك الوضع يشرح كيفية تغير الحالة النفسية لدى شهد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى