حكاوى مصرحوادث

قاضى المعارضات يجدد حبس المتهمين بقتل «فتاة المعادى» 15يوماً

أيسل وائل

جدد قاضى المعارضات بمحكمة جنح المعادى حبس المتهمين بسحل وقتل فتاة المعادي لسرقتها، 15 يومًا على ذمة التحقيق.

وأيضا بالفيديو.. تشييع جثمان مريم محمد «فتاة المعادى» إلى مثواها الأخير

وأكد المتهمان خلال تحقيقات النيابة أنهما يوم الحادث، استقلا سيارة ميكروباص يعمل عليها أحدهما سائقا، وبدآ في البحث عن ضحية لسرقته بشوارع المعادى، حيث وقع اختيارهما على شارع 9 بالمعادى، وأثناء سيرهما نبه السائق المتهم زميله بوجود فتاة تقف على أحد جانبى الطريق تحمل حقيبة فاقترب منها السائق بينما قام المتهم الآخر بخطف الحقيبة، لكن الحقيبة تعلقت بالفتاة وسقطت على الأرض وتمكن المتهمان من خطف الحقيبة وفرا هاربين.

وأيضا عبدالله رشدي عن مقتل «فتاة المعادي»: بسبب العنف الموجود في الأعمال الفنية

وقد أقر المتهمان بملكية السيارة للمتهم الثالث الذي ادعيا عدم علمه بالواقعة، وقد أنكر الأخير بدوره ما نُسب إليه من اتهام.
وكانت “النيابة العامة” قد عاينت السيارة فتبينت طمس لوحاتها المعدنية وتطابق مواصفتها بتلك التي بينها أحد الشهود والمتهمان في التحقيقات، كما تمكنت “النيابة العامة” من رصد مقطع مرئي بمواقع الاجتماعي ظهرت فيه المجني عليها بالطريق العام مُرتدية ذات الملابس التي كانت عليها خلال مناظرة “النيابة العامة” جثمانها، وكذا ظهرت فيه السيارة المستخدمة في الواقعة، وشيء يسقط جوارها خلال سيرها، حيث أقر المتهمان مرتكبا الواقعة خلال مواجهتهما بالمقطع أن الحقيبة التي تظهر على ظهر المجني عليها هي التي سرقاها منها، وأن ما ظهر يسقط جوار السيارة هي المجني عليها.
هذا، وقد أمرت “النيابة العامة” استكمالًا للتحقيقات عرض المتهمين مُرتكبي الواقعة على “قسم المساعدات الفنية بالإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية” بوزارة الداخلية؛ لمضاهاة قياساتهما “البيو مترية” مع تلك التي قد تظهر في أي من المقاطع المصورة للواقعة التي أمكن “النيابة العامة” الحصول عليها، وكذا عرضهما على “مصلحة الطب الشرعي” لأخذ عينات منهما؛ بيانًا لمدى تعاطيهما أي من المواد المخدرة، وجارٍ استكمال التحقيقات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى