حوادث

زوجة تخون زوجها العرفي مع طليقها والنهاية 38 طعنة تنهي حياتها

نسرين الرشيدي

حكاية أغرب من الخيال، بعد خلافات عديدة طلبت زوجة من زوجها الطلاق، لتبدأ صفحة جديدة من حياتها، وتعرفت بعدها على رجل أخر يعمل سائق في السنطة بالغربية، وتزوجت منه زواجا عرفيا، ولكن سرعان ما عاد الحنين يطاردها لزوجها السابق، وبدت من جديد تعود العلاقة بينهما.

وهو ما شك فيه الزوج العرفي، الذي لاحظ تغيير زوجته معه وغيابها الملحوظ، إلى أن اكتشف الأمر الذي كان بمثابة صادمة له وهو خيانتها له مع طليقها، وعلى الفور قرر الانتقام منها، واستدرجها من مركز السنطة بالغربية إلى منطقة الحوامدية موجها لها 38 طعنة أودت بحياتها، ووضعها داخل جوال بلاستيكي، وألقى بها في مياه ترعة المشاع بمنطقة أم خنان بالحوامدية.

وكانت قد تلقت الشرطة بلاغا بوجود جثة لسيدة أربعينية، وتمكنت أجهزة البحث الجنائي بالجيزة تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام بحل اللغز، وإلقاء القبض على المتهم الذي أعترف بجريمته التي قام بها إنتقاما من زوجته بسبب سوء سلوكها وعلاقتها غير الشرعية بطليقها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى