حكاوى t.vحكاوينا

فيديوجراف.. هجوم ضخم على الداعية عبدالله رشدي بسبب فتاة المعادي مريم محمد

رغم أن الشيخ عبدالله رشدي، لم يأت على ذكر فتاة المعادي مباشرة في انتقاد ملابسها أو تصرفاتها إلا أنها كانت سببا في أن يتصدر “الترند” من جديد واستعادة كل تصريحاته التي يصفها البعض بأنها معادية للمرأة، وتشجع للعنف ضدها كما أنها تبرر أفعالا منبوذة مثل التحرش والاغتصاب.

كتب عبدالله رشدي، أمس، عن فتاة المعادي، “حادثة فتاة المعادي.. جريمةٌ بحقٍّ وفِعلَةٌ شنعاء توضح ما وصلنا إليه من تَرَدٍّ خُلُقيٍّ وتنذر بسوء عاقبة نشر أعمال العنف في الفَنِّ. متضامنون مع أهل الفتاة ونرجو الله لها الرحمة والغفران، فمثل هذه الأفعال لا تبرير لها ولا يُقَبَلُ التهوين منها ولا يمكن التغاضي عن فُجْرِ فاعليها”.

فيما دون شخص آخر غير معروف، “حجاب مع بنطلون ضيق ومستحضرات تجميل، طبيعي يحصل كده، الشباب ضاق بهم الحال”، فاتهمه رواد مواقع التواصل الاجتماعي بانه أحد تلاميذ عبدالله رشدي في تبرير التحرش، فدخل الأخير من جانبه في سلسلة من التغريدات التي نشرها عبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، يتحدث من جديد عن أسباب التحرش وتبريره موضحا وجهة نظره.

فكت عبدالله رشدي، “عدم احتشامك حرام.. بس دا مش مبرر لأن حد ينظر لك أو يقرب منك. لما نتكلم عن الاحتشام فدا لأنه واجب شرعي ولأن الخلاعة والملابس الفاضحة حرام.. مش معنى دا إننا نُبيح لحد إنه يلمسك. تصريحاتي كلها بقول فيها: التحرش جريمة غير مبررة. كون إن بعض العقول تتخيل عكس كلامي فدا عيبهم وليس خطئي”، مثيرا موجة جديدة من الجدل حول التحرش والاغتصاب، وتلك ليست المرة الأولى التي يتسبب فيها عبدالله رشدي في موجة من الجدل بسبب تصريحاته حول المرأة.

وكانت التصريحات التالية عقب القضية المثارة حول طالب الجامعة الأمريكية الذي تحرش واغتصب عدد كبير من الفتيات وابتزهن بصورهن بعد ذلك.

اقرأ أيضاً: عبدالله رشدي عن مقتل «فتاة المعادي»: بسبب العنف الموجود في الأعمال الفنية

اقرأ أيضاً: بالفيديو.. تشييع جثمان مريم محمد «فتاة المعادى» إلى مثواها الأخير

اقرأ أيضاً: القبض على المتهمين بقتل «فتاة المعادي»

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى