حكاوى مصرملفاتمنوعات

لو بتفكر تتجوز من أفريقيا .. اعرف مصيرك من عاداتهم الوحشية

 نسرين الرشيدى

بمجرد الحديث عن الزواج والاستعداد له يتبادر إلى الأذهان الطقوس السعيدة التي تصاحب هذه الفترة والأفراح التي تلاحق العروسين في كل خطوة، والزغاريد لا تنقطع والتحضيرات التي تترك ذكريات سعيدة لا يمكن نسيانها أبدا.
ولكن هذا الأمر يختلف كثيرا مع عادات الزواج في دول قارة أفريقيا السمراء، والتي تختلف أيضا بداخلها من قبيلة إلى أخرى، ولا تعترف هذه العادات إلا بالألم والوجع، لينطبق عليهم المقولة الشائعة “جوازة ولا جنازة”، وهو ما تؤكده عادات الزواج في عدة قبائل أفريقية مختلفة قمنا برصدها عبر ما يلي.

أغرب العادات والطقوس في قارة أفريقيا
قتالا مميت
يعد من أغرب عادات الزواج، لأهل جزيرة “موباسا” داخل دولة “كينيا” الأفريقية هو أن يتقدم رجلان للزواج من امرأة، ويتم اختيار الرجل المناسب بعد أن يتقاتل الرجلان قتالا مميت، وبمجرد أن يغلب أحدهما الأخر، ويطرحه أرضا، يفوز بالزواج من هذه الامرأة ويصبح جديرا بها.


ثقب لسان العروس
البشاعة والألم هما أكثر ما يمكن أن يصفان عادة الزواج في فبيلة “جوبيس” أحد القبائل الأفريقية، والتي يتم فيها ثقب لسان العروس في ليلة الزفاف، ويوضع في هذا الثقب خاتم به خيطا طويلا، وإذا شعر الزوج بأنها كثيرة الكلام يقوم بشد الخيط حتى تتوقف نهائيا عن الكلام.


ضرب مبرح وقطع أذن العريس
ضرب مبرح هو ما يتعرض له الرجل عندما يتقدم للزواج من فتاة من قبل والدها داخل قبيلة “الزولو” في جنوب أفريقيا، وإذا تحمل العريس ألم الضرب، يفوز بالفتاة التي تقدم لها، بل ويقدم لها هدية يعبر من خلالها عن حبه والغريب هو أنه يقدم لها أذنه اليسرى بعد قطعها، أما الرجل الذي لا يستطيع تحمل الضرب فيحكم عليه بعدم الزواج طيلة حياته.


أصبع العريس
من أغرب العادات أيضا في دولة غينيا الأفريقية ببعض المناطق بها، هو الهدية التي يقدمها العريس لعروسه، ليعبر من خلالها عن حبه لها، والهدية هى أصبع من أصابعه، بينما تقوم الزوجة بعد وفاة زوجها بقطع أصابع يدها ودفنها مع جثمان زوجها تعبيرا عن وفائها له.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى