حكاوى مصرصحة

بعد اصابة رامى جمال.. تعرفى على طرق علاج البهاق

بعد إعلان المطرب والملحن “رامي جمال” إصابته بمرض البهاق، اشتعلت مواقع التواصل الأجتماعي حزناً على الفنان الشاب، وبدأ البعض يتسائل حول علاج هذا المرض.

والبهاق هو أحد الأمراض التي تتسبب في فقدان لون الجلد، ويتمثل شكله على هيئة بقع، ولا يمكن التنبؤ به، ومعدل فقدان اللون الناتج عن البهاق قد يؤثر على الجلد في جزء من الجسم، ومن الممكن أن يؤثر أيضاً على الشعر وداخل الفم.وفي التقرير التالي نستعرض أبرز طرق علاج مرض “البهاق”.

علاج البهاق
من أهم العلاجات المستخدمة في علاج “البهاق”، استخدام الكريمات التي تحتوي على مادة الكورتيزون، وتطبيقها على أماكن البهاق، بجانب إعطاء المريض دواء يحتوي على مادة السورالين، ثم تعريضه لأشعة الشمس لمدة نصف ساعة مرتين أسبوعياً على الأقل، حيث إنها تعيد اللون الطبيعي للجلد.

أو من الممكن نقل الخلايا الصبغية الجيّدة إلى أماكن وجود البهاق، وبعد “بهاق الوجه” من أسرع أنواع البهاق التي يتم علاجها وأسهلها

الجلسات الإشعاعية
أما النوع الأخر المطروح للعلاج هو “الجلسات الإشعاعية”، وذلك في حالة “بهاق الجسد”، نظراً لأنه يعد أصعب أنواع البهاق.

الليزر الكربوني والوخز بإبر الديرمابن
وفي حالة بهاق الأطراف فيحتاج تدخلا جراحيا عن طريق نقل الخلايا من مكان سليم لمكان مصاب، فكان الأمر يمر بمراحل كثيرة ومعقدة قديماً ومكلفة ولكن مع ظهور التطورات والطفرة العلاجية حالياً أصبحت تأخذ وقتا قليلا عن طريق الليزر الكربوني وعلاج الوخز بإبر الديرما بن، مع إضافة بعض الأدوية المنشطة لخلايا اللون داخل الجسد.

الأشعة فوق البنفسجية
وعادة يتطلب “البهاق” ، العلاج عبر الأشعة “فوق البنفسجية” ضيقة النطاق “ضوء”، ويتطلب الأمر ثلاث جلسات أسبوعياً لفترة تتراوح بين ثمانية أسابيع و12 أسبوعاً، وتدوم أول جلسة بهذه الأشعة لعدة ثوان، ثم تزداد مع مرور الوقت.

وعادة ما تنجح تلك الطريقة في حوالي من30 إلى 50 في المائة من المرضى يشهدون عودة الصبغة الجلدية إلى البقع البيضاء، ولكنها لا تصل إلى حد العودة إلى لونها الأصلي.

الكريمات التي تحتوي على مادة “بسورالين”
كما يمكن علاج البهاق أيضاً عبر مجموعة من الكريمات المحتوية على مادة «بسورالين» النباتية، التي تزيد من حساسية الجلد للأشعة فوق البنفسجية، ليعقبها العلاج بـ”الضوء ب”.

جراحات التجميل
وهناك وسيلة أخرى لعلاج “البهاق” منها، تنشيط خلايا الميلانين المسئولة عن صبغة الجلد، فالعلاج يعتمد على تنشيط هذه الخلايا وذلك عن طريق: الحقن والحبوب المنشطة للصبغة، الكريمات على أن يتم دهنها مع التعرض للشمس في أوقات الشروق والغروب وهو ما يؤدي إلى التفاعل مع أشعة الشمس والاشعة فوق البنفسجية ما يساعد على تكوين الصبغة، جلسات الليزر، أدوية وفيتامينات مضادة للأكسدة لتحارب الشوارد الحرة التي تعمل على تكسير خلايا الصبغة، وجراحات التجميل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى