حكاوى الفنحكاوى مصر

ننفرد بنشر مذكرات هيثم أحمد زكى التى لم تكتمل

كان ينوي الفنان الراحل هيثم أحمد زكي كتابة مذاكراته الشخصية  وتدوين صفحة جديدة من حياته خاصة أنه كان يعانى من الوحدة والعزلة وصرح لعدد كبير من أصدقائه أنه بدأ فى كتابة مذكراته ووضع خطة مستقبلية لأيامه المقبلة، إلا أن القدر لم يمهله لتحقيق كل ما كان يطمح له خاصة أن أحد أصحاب دور النشر طلب منه إضافة علاقته بوالده ووالدته فى المذكرات وهو ما جعل هيثم يطلب مهلة.

نرصد فيما يلي أهم ما ذكره هيثم لأصدقائه وما كان ينوي فعله وتدوينه فى المذكرات قبل أن يخطفه الموت ليرحل في عمر الـ35 عاما.

أحلامه الفنية

“عاوز أعمل فيلم عن البوكس” .. هذا ما كان ينوي هيثم أحمد زكي في خطته المستقبلية فنيا، وكان يعمل على تجهيز نفسه لذلك، وهو ما كشفته تفاصيل المكالمة الأخيرة بينه وبين مدير أعماله “وطني” قبل ساعات من رحيله، وجاءت مضمونها كالتالي كما ذكرها مدير أعماله نفسه قائلا : “قاللي يا عم (وطني) أنا عايز أقولك على خبر حلو أنا الصبح في الجيم وبروح أتغدى وأنام وبقوم بالليل ألعب بوكس، أنا عاوز أعمل فيلم عن البوكس، قولتله أنت ناوي تضرب أكتوبر كلها ولا إيه؟.. ولقيته بيضحك!”.

“شعور الموت الذي لم يخذله”

“خايف أموت لوحدي في البيت ومحدش يحس بيا وحاسس إني هموت صغير” .. شعور ظل يطارد هيثم أحمد زكي الذى عاني من الوحدة بعد رحيل والدته هالة فؤاد ووالده أحمد زكي، وكانت العبارة السابقة يرددها كثيرا لصديقة عمره الفنانة ناهد السباعي والتي أكدت ذلك في نعيها له قائلة:”واجع قلبي طول عمرك من وإحنا صغيريين، علطول بتقولي يانودي أنا خايف أموت لوحدي ف البيت ومحدش يحس بينا وحاسس إني هموت صغير وأنا دايما أرد اقولك انت بتقول كده عشان رخم و نكدي لو كنت صدقتك كنت فضلت علطول قاعدة معاك يا صحبي وأخويا وجاري وعشرة عمري من ساعة م اتولدنا…لو كنت اعرف ان ديه اخر مرة اكيد كانت هتفرق في الفراق”.

تفكيره في لقاء والده

وقبل 15 يوم من وفاته دار حوار بين هيثم أحمد زكي وبين الفنان محمد محمود عبد العزيز وهو ما ذكره الأخير كاشفا ما كان يفكر فيه الراحل والذي ارتبط بالموت أيضا قائلاً:”اخر مره و احنا بنتكلم من ١٥ يوم كنا بنفكر هل لما نموت هنقابل ابوك و ابويا؟ و لما نقابلهم هانقولهم ايه و هايقولولنا ايه؟”.

“إسالوا عني”

معاناة هيثم زكي من الوحدة، كانت سببا في أن يطلب من أصدقائه دائما السؤال عليه من حين لأخر، وهو ما أكدته الفنانة دينا الشربيني التي كانت تجمعها به صداقة قوية، وذلك على حسب ما ذكرته في رسالة خاصة له من خلال نعيها له قائلة : “كنت دايما تقلنا كلنا اسألوا عليا لحسن اموت لوحدي و محدش يعرف..كنت طيب وجدع وحنين وعامل زى العيال الصغيرة”.

ذكر الله أخر ما قاله على لسانه

كان آخر ما نطق به الراحل هيثم أحمد زكي في أخر مكالمة هاتفية قام بها قبل وفاته مباشرة جمعته بخطيبته خبيرة الطاقة إنجي سلامة هو ذكر الله، وذلك على حسب ما ذكرته الأخيرة قائلة عبر حسابها على موقع “فيسبوك”، إن آخر شيء قاله لها على التليفون هو “لا إله إلا الله وأستغفر الله”، كما طلب منها أن تقول “الحمد لله متشيلنيش همك”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى