حكاوى الفنحكاوى مصر

كاتبة شهيرة تتهم صناع «بنات ثانوى» بسرقة فكرة الفيلم من روايتها

ما زالت قضية حقوق الملكية الفكرية مشتعلة في ظل السرقات التي تطول المبدعين من اقتباس أعمالهم دون الرجوع إليهم وسرقتها، وكان أحدثها اتهام كاتبة شهيرة بسرقة روايتها من خلال فيلم “بنات ثانوي” المنتظر عرضه في يناير القادم.

وفي التفاصيل، وبعد أن فشلت الكاتبة في الوصول لحل قبل التصعيد، تقدمت الروائية والكاتبة الصحفية رشا سمير بشكوى إلى نقابة المهن السينمائية تحمل رقم ١٢٥١ بتاريخ ٢٣-١٢-٢٠١٩، مفادها أن فيلم “بنات ثانوي” المقرر عرضه يوم ٧ يناير القادم بدور العرض مأخوذ عن روايتها “بنات في حكايات” الصادرة عام ٢٠١٢ والتي وصلت إلى طبعتها العاشرة وتربعت على قوائم الأكثر مبيعا.

وأشارت المؤلفة في شكواها أن مخرج الفيلم محمود كامل قام بالتواصل معها أكثر من مرة مؤكدا أنه سمع عن نجاح رواياتها وطلب منها أن تتعاون معه في تحويل إحدى الروايات لعمل درامي.

وقالت إن المخرج طلب منها معالجة درامية لبعض الروايات ومن بينها رواية (بنات في حكايات) فافترضت الروائية حسن النوايا، وبالفعل أرسلت له معالجة درامية عن طريق البريد الإلكتروني.

وأثنى المخرج على الرواية لكونها تصلح لتحويلها إلى عمل سينمائي ناجح، لأنها تحمل في مضمونها رسالة هامة للأسر المصرية حيث تدور أحداثها داخل أسوار مدرسة بنات في المرحلة الثانوية وما تتعرض له خمس فتيات من مشكلات داخل أسوار المدرسة.

وسألها المخرج عن حقوق ملكية الرواية، فأقرت الروائية بأنها ملك للدار المصرية اللبنانية التي تنشر الروائية أعمالها من خلالها.

وأضافت ان المخرج بعد أن وعدها بأنه سيتواصل معهم لشراء الحقوق، اختفى، ومنذ أيام فوجئت الروائية بإعلان الفيلم على مواقع التواصل الإجتماعي وعلى صفحته..فتأكد لها بناء على خلفية المحادثات بينهما أن الفيلم يحمل نفس الخط الدرامي للرواية، فحاولت أن تتواصل معهم لكنها لم تنجح، ومن ثم توجهت إلى نقابة المهن السينمائية وقدمت شكوى لحفظ حقها الأدبي والمادي في الرواية.

يذكر أن الروائية رشا سمير واحدة من أهم الروائيات في مصر ولها ٩ اصدارات قصصية، سبق وان اشترت قناة الـ mbc احدى اعمالها لتحويلها إلى مسلسل تلفزيوني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى