أمومة وطفولةالمرأةحكاوى مصر

افهمى احتياجات طفلك أثناء تناول الطعام من سلوكياته

نسرين الرشيدى

تحرص كل أم على تقديم نظام غذائي متوازن ومتكامل لطفلها خاصة في الشهور الأولى من عمره لإتمام مراحل النمو الصحي والسليم له، لكن الطفل مثله مثل غيره من البالغين قد يرفض بعض الأطعمة ويتقبل أخرى إلا أنه لا يستطيع التفوه بما يشعر به عبر كلمات صريحة وواضحة، وهو ما يجعله يلجأ لاستخدام بعض السلوكيات للتعبير عن احتياجاته ومشاعره.

ويأتي هنا دور الأم في التواصل مع طفلها لمعرفة ما يشعر به لتحسين مهاراته من ناحية وتغذيته بالطريقة السليمة من ناحية أخرى، وبالتالي ستمكنها معرفة طرق التواصل مع الطفل في فهم العديد من أساليب التعامل معه ليس فقط أثناء تناوله وجبات الطعام وإنما أثناء ممارسته العديد من الأنشطة المختلفة مثل اللعب أو ارتداء ملابسه وغيرها ومن خلال ما يلي سنتعرف على أهم الطرق والسلوكيات التي تصدر من الطفل للتواصل مع الأخرين من (أنا حوا) ووفقا لما ذكره الكاتب آبريل وينستوك في كتابه الذي يحمل عنوان “صحة الطفل والأسرة” وهى كما يلي :

سلوكيات يعبر بها الطفل عن مشاعره أنثاء ممارسة العديد من الأنشطة

استعمال العينين

لأن الطفل لا يستطيع التعبير بالكلمات في هذه الفترة، فهو يستخدم عينيه، وعلى سبيل المثال قد يحدق كثيرا تجاه أمر شئ ما أو وجبة ما وهو هنا يعني أنه يرغبها.

استعمال الصوت

البكاء أو الصراخ أو بعض الأصوات الغير مفهومة كلها أمور يلجأ لها الطفل الرضيع للتعبير عن احتياجاته ومشاعره، فعلى سبيل المثال إذا كان في حاجة لتناول الطعام يعبر عن ذلك بالبكاء أو عند عدم رغبته في تناول طعام بعينه فقد يصرخ أو يبكي معبرا بذلك بالأصوات مثل التمتمة بكلمات غير مفهومة.

حركات الفم والوجه

القيام ببعض  الحركات من خلال الفم والوجه طريقة أخرى يلجأ إليها الطفل الرضيع مثل عبوث الوجه وغلق الفم عند رفضه لطعام ما أو فتح فمه عند رغبته في طعام ما وغيرها من الحركات التي يلجأ إليها للتعبير عن مشاعره واحتياجاته.

الإشارات

استعمال الإشارات أو تحريك أجزاء من الجسم، هى من الأمور التي ذكرها آبريل وينستوك، والتي يستخدمها الطفل لتوصيل احتياجاته للأخرين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى