اقتصادحكاوى مصر

لو نفسك تعززي من أداء المواظفين وتزودي دخل شركتك .. إليكي هذا السر

نسرين الرشيدي

تهتم حوا بكل ما يخص صحتها وجمالها، ولا شك أن الرياضة من أهم العادات السليمة التي يمكنها أن تعتمد عليها للحصول على حياة صحية تحافظ على جمالها، ولكن ماذا لو كان واحدة من هذه الرياضات لها تأثير فعال ليس فقط على حياتك الصحية ولكن حياتك العملية والاقتصادية خاصة إذا كنت من صاحبات الشركات والأعمال، ومن هنا يكشف لك (أنا حوا) عزيزتي كيف تساهم رياضة المشي في نجاحك على المستوى العملي.

توصلت دراسة حديثة عن أثر النشاط البدنى على الأداء الاقتصادى أجرتها مجموعة فايتالتى للتأمين الطبى ومركز راند أوروبا للأبحاث إلى أن المشى يوميا لمدة ربع ساعة إضافية أو الجرى الخفيف مسافة كيلومتر بشكل متواصل كل يوم سيعزز الإنتاجية وسيزيد متوسط الأعمار مما يؤدى فى النهاية إلى تحسن النمو الاقتصادى.

وقال أصحاب الدراسة إن تحسن الاقتصاد سينجم عن تراجع معدل الوفيات بمعنى الإبقاء على عدد أكبر من العمالة على قيد الحياة ومساهمتهم فى الاقتصاد لفترة أطول وكذلك عن تراجع عدد أيام الإجازات المرضية

وقال هانز بونج رئيس مركز راند أوروبا إن الدراسة سلطت الضوء على وجود “علاقة قوية بين عدم الحركة وتقلص الإنتاجية” وإنها يجب أن تعطى واضعى السياسات وأصحاب العمل “منظورا جديدا حول كيفية تعزيز الإنتاجية”.

وتوصى منظمة الصحة بممارسة جميع البالغين 150 دقيقة على الأقل من التدريبات المتوسطة أو 75 دقيقة من التدريبات القوية فى الأسبوع.

ووجدت المنظمة فى دراسة أعلنت نتائجها العام الماضى أن حوالى 40 بالمئة من البالغين فى الولايات المتحدة و36 بالمئة فى بريطانيا و14 بالمئة فى الصين يمارسون قدرا بسيطا جدا من التمارين.

ويستند جانب من دراسة مؤسسة راند ومجموعة فايتالتى على بيانات من نحو 120 ألف شخص من سبعة بلدان، ووضعت الدراسة تصورا للمنافع الاقتصادية لزيادة النشاط البدنى على مستوى العالم وفى 23 بلدا منفردا.

وقد وجدت أنه إذا مارس كل العاملين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عاما رياضة المشى لربع ساعة إضافية يوميا فقد يعزز ذلك الإنتاج الاقتصادى العالمى بنحو 100 مليار دولار على أساس سنوي.

كما وجدت أن العمر المتوقع لمن هم فوق سن الأربعين ولا يمارسون نشاطا بدنيا قد يزيد 3.2 سنة فى المتوسط إن هم مارسوا رياضة الجرى الخفيف لعشرين دقيقة يوميا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى