أخبارحكاوى مصر

هل يستطيع الإبراشى إعادة المشاهدين لـ«ماسبيرو» مرة أخرى؟.. الإجابة فى السطور التالية

حكاوى مصر

مازال الجميع وخاصة أبناء “ماسبيرو” يتابعون أخبار تطوير شاشة القناة الأولى التابعة للهيئة الوطنية للإعلام خاصة أن الصحفى والإعلامى الكبير وائل الإبراشى سيقوم بتقديم برنامج التوك شو الرئيسى بالقناة تحت اسم “التاسعة مساءً” وحتى الآن لم يتم حسم مسألة “نشرة التاسعة” التى يتابعها الجمهور منذ عشرات السنين وهل سيقرأ الإبراشى الأخبار بنفسه.

الجميع يتساءل هل سينجح الإبراشى فى إعادة المجد لقنوات التليفزيون المصرى.. “حكاوى مصر” تحاول الوصول لإجابة عن هذا التساؤل المهم من خلال السطور التالية:

  • استعان التليفزيون المصرى عقب عام 2011 بالكثير من نجوم الإعلام لتقديم أكثر من برنامج “توك شو” سياسى لكن لم يستطع هؤلاء النجوم فى جذب المشاهدين لشاشات ماسبيرو مثل شريف عامر وداليا البحيرى لتقديم برنامج “أنا مصر”، وخيرى رمضان ورشا نبيل لتقديم برنامج “مصر النهارده” إلا أن كل هؤلاء النجوم  رحلوا سريعاً عن ماسبيرو ولم تستطع برامجهم فى إثبات نفسها وإعادة البريق للتليفزيون المصرى وهذا يكشف أن الرهان على الإبراشى فقط ليس حلاً .
  • إذا كان مسئولو الهيئة الوطنية للإعلام ينوون تسليط الضوء على برنامج واحد فقط فهذا فى أغلب الأحوال لن يكون سبباً فى جذب المشاهدين والمعلنين وذلك لأن المشاهد سيتابع البرنامج الذى يقدمه المذيع النجم لكن بعد انتهاء البرنامج سيذهب إلى قنوات أخرى وهو ما يستدعى أن يكون التطوير شامل لأغلب البرامج حتى لا يضطر المشاهد لمتابعة قنوات أخرى ذات محتوى أقوى.
  • “ماسبيرو” غنى بأبنائه المبدعين سواء مذيعين أو مخرجين أو معدين أو فنيين الذين أسسوا ومازالوا يديرون القنوات العربية والخليجية الكبرى إلا أن أبناء “الوطنية للإعلام” يحتاجون أن يستوعب القائمون على إدارة “الهيئة” قدراتهم وإمكانياتهم بعيداً البيروقراطية وهذه هى الخطوة الأولى لتطوير شاشات المبنى، لتكون الخطوة الثانية هى جلب مذيعين كبار من فئة النجوم مثل الإبراشى إضافة إلى الاستعانة بأولاد ماسبيرو من المذيعين المشاهير، علاوة على صنع كوادر إعلامية جديدة من أبناء المبنى وهم كثيرون لكنهم يحتاجون فقط إلى من يستطيع صناعة نجوميتهم.
  • أبناء ماسبيرو يتوقعون نجاح منظومة “الهيئة الوطنية للإعلام” منذ أن تم إعلان اسم أسامة هيكل كوزير للإعلام مستبشرين الخير على يديه خاصة بعدما أعلن أن ماسبيرو هو الأساس فى الإعلام المصرى خلال الفترة المقبلة.
أيضاً: بالصورة.. رسالة طمأنة من وزير الإعلام لأبناء «ماسبيرو»: المبنى هو الأساس
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى