أخبارحكاوى مصر

جنازة كانت سببا وراء الاحتفال بعيد الحب المصري .. أعرف التفاصيل

نسرين الرشيدي

 

من المعروف أن عيد الحب أو الفالنتين يزامن عالميا 14 فبراير من كل عام، والذي يحتفل به العالم أجمع بذكرى القديس فالنتين الذي كان دائما ما ينشر روح المودة والحب، ليتم تخصيص هذا اليوم ويعبر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض في إحتفالية مليئة بالحب والعاطفة.

بينما تحتفظ مصر بخصوصية شديدة في الإحتفال به مرة ثانية وهى التي تصادف اليوم 4 نوفمبر، وكانت بطلها هذه المرة الراحل الكاتب الصحفى مصطفى أمين الذي أطلق علي هذا اليوم الـ Valentine’s day المصرى منذ 45 عام.

وتعود هذه التسمية إلى عام 1974، أثناء مرور الكاتب الراحل في حى السيدة زينب حيث شاهد جنازة لرجل عجوز بلغ السبعين من عمره لم يشيعها سوى 3 رجال فقط، وهو ما لفت انتباه وجعله يسأل عن سبب ندرة مشيعي الجنازة، وعرف وقتها أن عاش المتوفي العجوز سنوات عمره دون أن يحب أحد أو يحبه أحد.

وهنا قرر مصطفى أمين تسمية هذا اليوم بعيد الحب المصري تخليدا لذكرى الرجل العجوز الذي لم يذوق طعم الحب، وأيضا لبث روح التفاؤل والحب في قلوب المصريين خاصة بعد الفترة العصيبة التي عاشتها مصر من أزمات طاحنة والإرهاب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى