أخبار

إمام أوغلو: قناة إسطنبول كارثة تهدد حياة 82 مليون نسمة

وكالات

جدد رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، أكرم إمام أوغلو، انتقاده لمشروع قناة إسطنبول، الذي يُصر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على تنفيذه، قائلًا: «إن مشروع قناة إسطنبول، ليس مشروع خيانة، بل مشروع جناية».

يذكر أن قناة إسطنبول هو اسم مشروع تركي لممر مائي اصطناعي على مستوى سطح البحر، تعتزم تركيا إنشاءه على الجانب الأوروبي منها، ليصل البحر الأسود ببحر مرمرة، ويربطه بذلك ببحري إيجه والمتوسط.

وعقد أوغلو، مؤتمرًا صحفيًا يتعلق بمشروع قناة إسطنبول. وبدأ إمام أوغلو حديثه قائلًا «هذا المؤتمر ليس له هدف سياسي»، مشيرًا إلى أن تركيا تواجه وضعًا يعرض مستقبلها للخطر، معلنًا أن بلدية إسطنبول الكبرى تنسحب من بروتوكول قناة إسطنبول.

وقال: «إن قناة إسطنبول، ليست مشروع خيانة، بل مشروع جناية. فهو مشروع كارثة يستهدف وجود 16 مليونًا وأمن 82 مليون نسمة، مهما كان وعد المقاولة المربحة، يجب التخلي عنه على الفور».

وذكر إمام أوغلو أن مشروع إسطنبول يعني الحكم بالعطش، قائلًا: «نحن نخسر موارد المياه القائمة منذ 8 آلاف و500 عام. وستُخلط بحيرة تاركوس بالمياه المالحة. وهناك احتمال أن تفقد البحيرة للأبد صفة أنها مصدر مياه»، منوها بأن «قناة إسطنبول تعني إثارة مخاطر الزلازل. وهذا سبب آخر لقول مشروع جناية».

يذكر أن قناة إسطنبول هو اسم مشروع تركي لممر مائي اصطناعي على مستوى سطح البحر، تعتزم تركيا إنشاءه على الجانب الأوروبي منها، ليصل البحر الأسود ببحر مرمرة، ويربطه بذلك ببحري إيجه والمتوسط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى